الوفاء لأهل العطاء ..ضيف اللقاء / غزلان علي الخناني


الوفاء لأهل العطاء ..ضيف اللقاء / غزلان علي الخناني



تبوك الحدث
إعداد / أحمد سالم البلوي.

الطفلة/ غزلان علي محمد الخناني .
-مواليد محافظة الوجه عام ١٤٣٢هـ
-طالبة تدرس في الصف الثاني الابتدائي .
-فائزة بجائزة الشيخ/ محمد بن صالح بن سلطان للتفوق العلمي والابداع في التربية الخاصة في دورتها الخامسة عشر لعام ١٤٤٠هـ.
-حاصلة على عضوية الجمعية العربية السعودية للثقافة والفنون برقم ٧٨٥٨٧
-كرمت من قبل إدارة جائزة الشيخ/ محمد بن صالح بن سلطان.
-كرمت من قبل سعادة مدير تعليم منطقة تبوك الأستاذ/إبراهيم العمري.
-كرمت من قبل سعادة مدير تعليم محافظة الوجه.
-كرمت من قبل إدارة مدرستها المدرسة الأولى بمحافظة الوجه.
-حاصلة على شهادة شكر وتقدير من جمعية التوحد بتبوك لموهبتها المتميزة بالرسم.

عبر زاوية الوفاء لأهل العطاء كان لزامًا علينا أن أسلط الضوء على فئة غالية وعزيزة على مجتمعنا ، وهم ذوو الاحتياجات الخاصة والتوحد ، والطفلة / غزلان من ذوي الإعاقة التي تحدت إعاقتها فرسمت بريشتها قصة إبداعها وتميزها ففي البداية لاحظ والداها حبها وشغفها للرسم ، وهي في الثالثة من عمرها من خلال تلوينها للصور ، لتمارس بريشتها هوايتها المفضلة وتخرج مكنونها الشعوري من خلال رسوماتها للشخصيات الكرتونية المتحركة ، ورسمها لتلك الشخصيات على الرمل من خلال رحلات الأسرة للبحر والمنتزهات العامة بالمحافطة . وتمتعها بموهبة أخرى وهي قدرتها على الحفظ وقراءة أي عدد من( . )إلى (١٠٠٠) باللغتين العربية والإنجليزية .

وكان لوالديها دور كبير في التعامل الإيجابي مع حالة غزلان تلك المعاناة الانسانية المؤثرة مع عالم ذوي الاحتياجات الخاصة بكل ماتحمله هذه الكلمة من معنى ، فكان همه الأول هو تعليمها وإتمام دراستها لتواجه مصاعب الحياة وتحديات المستقبل ، وهذا ما فعله من خلال مطالبته المتكررة لمعالي وزير التعليم سابقًا/ أحمد العيسى،
الذي أصدر قراره بافتتاح فصل لغزلان لتواصل دراستها ، ليكمل سعادة مدير تعليم تبوك الأستاذ/ إبراهيم بن حسين العمري دوره بتذليل كافة الصعوبات من أجل سرعة افتتاح هذا الفصل بالمدرسة الأولى للبنات، لتكمل معلمتها، وقائدة مدرستها الفاضلة أ/ عبير المعلم دورها الأخر في تعليمها وصقل موهبتها وتقديم الطالبة / غزلان لهذه الجائزة، ولم تخيب هذه الطفلة المبدعة تلك الجهود المبذولة من قبل معالي الوزير، ومدير تعليم تبوك ، وأسرتها، ومعلمتها لتترجم تلك الجهود في حصولها على جائزة الشيخ/ محمد بن صالح بن سلطان، كأصغر طفلة من ذوي الاحتياج الخاصة والتوحد تحصل على هذه الجائزة، فكان لفوزها خبر مفرح للجميع ، ليتم تكريمها من عدة جهات وحصولها على شهادات شكر وتقدير متعددة ، ويأمل والدها تطوير موهبتها ودعمها علميًّا وعمليًا عن طريق مركز متخصص لها، لتحقيق طموحاتها وأهدافها في مستقبل حياتها، والتي أثبتت أنها موهبة من أصحاب الهمم العالية.

 


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com