زيارة الخير والنماء


زيارة الخير والنماء



بكل الحب والفخر والاعتزاز تبتهج تبوك الورد ، وأملج الحوراء، والوجه المشرق ، ودرة البحر ضباء ، ومغاير شعيب البدع، ولؤلؤة البحر حقل ، وتيماءالتاريخ.
بزيارة خادم الحرمين الشريفين الملك / سلمان ، حفظه الله ورعاه، لمنطقة تبوك، لتؤكد العناية الكبيرة التي يوليها قيادة هذا البلد الأمين، منذ تأسيسها على يد موحد هذه البلاد جلالة الملك / عبدالعزيز ، طيب الله ثراه، ومن بعده أبنائه البررة ، رحمهم الله جميعًا ، وحتى عهد الملك سلمان بن عبدالعزيز أيده الله ، والتي هي امتداد لزيارات الخير والعطاء والنماء ، واهتمامه ورعايته للمواطنين ، فهو يرتحل لكافة مناطق المملكة ، ليتفقد احوال المواطنين ، وتوفير الحياة الكريمة الهانئة لهم ، وتحقيق التنمية في كافة المجالات.

وتأتي هذه ا لزيارة المباركة لمنطقة تبوك ، ولكافة مناطق المملكة ، لتؤكد عمق العلاقة الحميمة بين القيادة والشعب ، وأن هذه العلاقة كانت ومازالت ، وستبقى بإذن الله ، علاقة ثابتة وراسخة بين الشعب وقيادته ، ولن تتأثر بأي تأثيرات خارجية، أوحملات إعلامية خبيثة غثة ، أصبحت لا تسمن ولا تغني من جوع.
وذلك بفضل الله ثم بفضل حكمة وحنكة قيادته الرشيدة ورجاله الأوفياء المخلصين .
تأتي هذه الزيارة و التي تشهد فيها منطقة تبوك قفزة حضارية كبيرة في كافة المجالات، أبرزها رؤية 2030 والمشاريع الجبارة للمنطقة من : مشروع البحر الأحمر ، وأمالا، ونيوم، التي أطلقها ولي العهد الأمين الأمير/ محمد بن سلمان ، وفق معطيات الحاضر ، وتطلعات المستقبل، مما سينعكس بالدور الإيجابي على المنطقة .

مقدرين بكل الحب والولاء لخادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين ، جهودهما المخلصة في تطور المملكة ، ومواكبة الحضارة الحديثة ، وإلى أميرنا المحبوب الأمير/ فهد بن سلطان ، أمير المنطقة، صاحب الفضل الكبير بعد الله سبحانه وتعالى ، في تطور المنطقة ونموها السريع في كافة المجالات .
وأسأل الله العلي القدير أن يديم على مملكتنا الحبيبة نعمة الأمن والأمان، ودوام التقدم والازدهار.

 

بقلم-أحمد سالم البلوي


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*