ورشة عمل بعنوان نظام المجالس البلدية بين الواقع والمأمول


اللقاء الأول للمجالس البلدية بمنطقة تبوك

ورشة عمل بعنوان نظام المجالس البلدية بين الواقع والمأمول



تبوك الحدث - فايز العنزي

 

 

نظم المجلس البلدي لأمانة منطقة تبوك صباح اليوم اللقاء الأول للمجالس البلدية بمنطقة تبوك بحضور الأمين العام لشؤون المجالس البلدية في المملكة الأستاذ بريك بن عبدالله القرني.

وبدأ اللقاء بكلمة لرئيس المجلس البلدي لأمانة منطقة تبوك الدكتور عطية بن محمد الضيوفي قال فيها بأن المجالس البلدية في المملكة اختصت بدعم ملموس من خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد حتى أصبحت المجالس البلدية في المملكة محور لمشاركة المواطن في صنع القرار فيما يخص الخدمات البلدية.
تلا ذلك كلمة الأمين العام لشؤون المجالس البلدية في المملكة الأستاذ بريك القرني والذي شكر المجلس البلدي بتبوك على تبنيهم هذا اللقاء وحرصهم على التواصل مع كافة المجالس البلدية في المملكة وأكد القرني بأن مهام المجالس البلدية واسعة ومتنوعة مطالبا أعضاء المجالس البلدية بتلمس احتياجات المواطنين وتحقيق العدالة في توفير التنمية على جميع الأحياء، وبين القرني في كلمته بأن لائحة المجالس البلدية لن يحصل فيها تعديل في الدورة القادمة.

عقب ذلك شاهد ضيوف اللقاء عرض مرئي لإنجازات المجلس خلال دورته الثالثة وأهم القرارات التي أصدرها والجولات الميدانية التي نفذها.

بعد ذلك بدأت ورشة عمل بعنوان نظام المجالس البلدية بين الواقع والمأمول حيث جاء عنوان الورقة الأولى نظام المجالس البلدية ومقترحات لتطويره قدمها عضو المجلس الدكتور مفلح القحطاني بعد ذلك قدم عضو المجلس الأستاذ عبدالله العطوي ورقة بعنوان آلية التعاون بين المجالس البلدية والبلديات في متابعة المشاريع البلدية.

وبعد استراحة بدأت الورقة الثالثة بعنوان تجربة المجلس البلدي في تقديم الخدمات البلدية بالأحياء قدمها عضو المجلس موسى الحربي. فيما
جاءت الورقة الرابعة بعنوان دور المجالس في تطوير الاستثمارات قدمها عضو المجلس الأستاذ ماهر البلوي. واختتم اللقاء بورقة قدمها د. ضيف الله العطوي عن تجربة المجلس البلدي في تقييم خدمات الأحياء.
وشهد اللقاء مداخلات ونقاشات من أعضاء المجالس البلدية بقرى ومراكز منطقة تبوك والخروج بالعديد من التوصيات التي ستسهم في تطوير العمل البلدي.
واختتم اللقاء بتكريم ضيوف اللقاء


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*