تعليم تبوك يقدم أوبريت “ملحمة الحزم والأمل” في مهرجان الفاكهة والورد


في ليلة الوفاء

تعليم تبوك يقدم أوبريت “ملحمة الحزم والأمل” في مهرجان الفاكهة والورد



تبوك الحدث - فايز العنزي

 

وفاءً وعرفاناً لـ‫تضحيات جنودنا البواسل‬⁩ في الحد الجنوبي وتكريماً لأبناء شهداء الواجب الزائر لمنطقة تبوك ضمن وفد “سفراء الظفر” من منطقة نجران ومحافظة ظهران الجنوب قدمت الإدارة العامة للتعليم بـ‫منطقة تبوك‬⁩ ممثلة بـ‫إدارة نشاط الطلاب الطالبات‬⁩ مساء أمس ‫أوبريتاً بعنوان ‬⁩ ⁧”‫ملحمة الحزم والأمل” على مسرح مهرجان الورد والفاكهة في منتزه الأمير فهد بن سلطان بمنطقة تبوك‬⁩.
وذلك بحضور المساعد للشؤون التعليمية (بنين) بمنطقة تبوك ماجد بن عبدالرحمن القعير ومساعد قائد المنطقة الشمالية الغربية
اللواء ركن محمد بن عبدالله القحطاني.
وألقى مدير إدارة نشاط الطلاب بتعليم تبوك د. عبدالله الحارثي كلمة الإدارة قال فيها: هذا العمل هو تعبير عفوي بسيط من طلاب مدارس تبوك، تجاه تضحيات جنودنا البواسل، يصور مراحل تاريخية عاشتها وتعايشها بلادنا، تؤكد دوماً ماينعم به هذا الوطن الكبير من تلاحم وترابط بين أبنائه كافة في مختلف المجالات، وهذه البلاد قامت على وحدة جمعت القلوب وجمعت الجميع على حب شيء واحد، وهو دينهم أولاً وحبهم لأرضهم.
واستعرض طلاب تعليم تبوك عدداً من اللوحات المعبرة في أوبريت (الحزم والأمل) الذي أعده وأخرجه المشرف بإدارة نشاط الطلاب بتعليم تبوك ياسر الحارثي وتناولت فقرات الأوبريت القصص البطولية لجنود المملكة البواسل، في الدفاع عن أرض الوطن، وتجسيد تضحياتهم من أجل دينهم ووطنهم، وما قدمته حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز – حفظه الله – من دعم ومساندة متواصلة للأشقاء اليمنيين.
وأوضح المساعد للشؤون التعليمية بتعليم تبوك (بنين) أن جنودنا البواسل شرفهم الله بالدفاع عن أطهر البقاع ، فبفضل الله تعالى ثم بمرابطتهم وتضحياتهم مازلنا ولله الحمد نرفل في جنبات الأمن والأمان والاستقرار، إنهم بحق رجال الوطن وأبطالنا الأشاوس مفخرة التاريخ معرباً عن إعجابه الكبير بماقدمه أبناءه الطلاب والطالبات من عمل إبداعي مميز يتضمن رسالة بليغة، بأن الجميع يقف في خندق واحد لخدمة الدين والوطن، وختم بقوله نسأل الله أن يحفظ ولاة أمرنا وقيادتنا الرشيدة، ويثبت أقدام المرابطين ، ويرحم الشهداء ، ودام وطننا السعودي عزيزا أبياً شامخاً.
فيما بادرت إدارة مهرجان الفاكهة والورد في ختام الحفل بتكريم الطلاب والطالبات من أبناء شهداء الواجب ضمن وفد “سفراء الظفر” من منطقة نجران ومحافظة ظهران الجنوب.
وحضر الحفل مدير فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بالمنطقة د. مبروك بن محمد الشليبي والمساعد للشؤون المدرسية المكلف موسى بن سليمان الحربي وعدد من مديري الإدارات والمشرفين بتعليم تبوك والمسؤولين في المنطقة وجمع غفير من زوار مهرجان الورد والفاكهة.

 


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*