حديث المدينة؛


حديث المدينة؛



 

حديث المدينة:
احترت في بادئ الأمر في اختيار عنوان مناسب لهذه المقالة ، حتى استعرت هذا العنوان من برنامج المذيع الشهير ( مفيد فوزي) ، ووجدته مناسبًا ، فخلال شهر رمضان والعيد، شهدت المحافظة العديد من الفعاليات والدورات الرياضية المختلفة ، أثرت على بعضها البعض في حضور الأهالي ، فتفاوتت آراؤهم مابين مؤيد ومعارض لإقامتها في مكان واحد أو أكثر.

وكان من أبرزها فعاليات: كلية التقنية العالمية التي سحبت البساط من تحت جميع الفعاليات ، ونجاحها الكبير في استقطاب أهالي المحافظة ، فسخرت كافة الإمكانيات الموجودة بالكلية ، وتوفيرها لأجواء ملائمة لجميع الفئات العمرية ، احتوت على برامج رياضية وثقافية وترفيهية، أضافت جوا من المرح والفائدة والمتعة خلال شهر رمضان المبارك ، واختتمت بكرنفال جميل ورائع، شرفها سعادة محافظ الوجه ، تضمنت أمسية شعرية رائعة ، لشعراء بارزين لهم ثقلهم في الساحة الشعرية، زاد من جمالها التوقيت المناسب ، والتقديم الجيد لها، والحضور الكبير، ونرجو أن تستمر هذه الأمسيات لتشمل شعراء آخرين ومثقفين، خاصةً في الفن التشكيلي ، والقصة ، والمقال وغيرها، إن هذا النجاح هو ثمرة جهد وإخلاص وإتقان للقائمين على فعاليات كلية التقنية العالمية، زادت على فرحة العيد فرحتين ، فرحة تفوق الفعاليات ، وفرحة ختامها المميز.

لتتجه الأنظار في يوم العيد إلى احتفال حي الفريعة في عامه الخامس على التوالي وبجهود ذاتية، تشاهد فرحة العيد التي تشعرك بالحنين إلى الماضي ، فتجد الفرحة مرسومة على محيا الجميع في : فرحة الأطفال ، الساحة مفروشة، الجيران يتبادلون التهاني، سفرة عليها مائدة متنوعة من الطعام اليسير بلا تكلف ، ومسرح متواضع ، وألوان شعبية حاضرة، يجتمعون على المحبة والألفة وحب الخير.
وأيضًا لا ننسى دور بلدية المحافظة في رسم البسمة والفرح على الأهالي والمصطافين، في بوابة الحديقة بزاعم ، وتسخير كافة إمكانياتها خلال أيام العيد .
كل هذه الفعاليات نجحت بالتنظيم والاستعداد الجيد، وحب القائمين عليها، والعمل بروح الفريق الواحد.
لتكون هذه الفعاليات بحق حديث المدينة.
أما الفعاليات الأخرى خلال شهر رمضان، فبقيت كما هي تراوح مكانها فلا جديد، مما جعلني أردد قول المتنبي:
عيد بأية حال عدت ياعيد
بمامضى أم بأمر فيك تجديد.
وكل عام وأنتم بخير.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*