نادي الإبل .. و ” 36″ بقلم محمود سليمان البلوي


نادي الإبل .. و ” 36″ بقلم محمود سليمان البلوي



 

 

جاء بالأمر السامي الكريم :- *(ونظراً إلى ما تمثله الإبل من أهمية في تاريخنا ، ولإرتباطها بتراثنا وثقافتنا ، ولأهمية رعاية الإبل والمهتمين بها من خلال رابطة تجمعهم . أمرنا بما هو آت :- إنشاء نادي للإبل)* …

هكذا استقبل عشاق الابل خبر تدشين أول منظومة تعنى بهوايتهم وهويَّتهم بأمر سامي من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وبإشراف ولي العهد صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود.
ولأن الإبل متعددة الأصناف والاهتمامات فمنها المزاين و التربية ومنها ما يعنى بسباقات الهجن والتي تعتبر من أقدم الرياضات التي يمارسها الانسان العربي منذ مئات السنين . ولعلِّي في هذا المقال أُسلّط الضوء على سباقات الهجن في المملكة العربية السعودية وماهي طموحات المهتمين بها من إنشاء *#نادي_الإبل* السعودي.

يهتم الكثير من مواطني المملكة العربية السعودية برياضة سباقات الهجن ، حيث تنتشر ممارسة هذه الرياضة في أغلب المناطق و المدن. ولقد عانا مالك الهجن السعودي طوال الحقبة الماضية من عدم تحقيق رغباته و الاهتمام بمتطلباته أسوةً بما تجده الهجن من رعاية واهتمام في بعض دول مجلس التعاون الخليجي.
وبالرغم من وجوداللجنة السعودية لسباقات الهجن و التي ساهمت خلال الفترة الماضية بتنظيم سباقات الهجن في ميادين المملكة الا انها لم تُشبع رغبات الهجان السعودي وذلك لقلة الدعم المادي الذي يخصص لها.
من هنا كان ملاك الهجن في المملكة العربية السعودية بين مطرقة حب الهواية والانتماء وسندان الصعوبات والمعوقات التي تواجه هذه الرياضة.

*في المملكة “36” ميدان* لسباقات الهجن جميعها وبدون إستثناء تحتاج إلى إعادة تأهيل والاهتمام بالبنية التحتية وتطويرها إدارياً بما يتوافق مع الأهداف التي أنشئ من أجلها #نادي_الإبل .

*في المملكة “36” ميدان* ما زال العمل بها تطوعي يشوبه الكثير من العشوائية و يفتقر الى الدراسات والخطط ويعتمد “أحياناً” على المحسوبيات والمجاملات مما قد يجعل هذه الرياضة حبيسة الفوضى.

*في المملكة “36” ميدان* يتم إقامة السباقات في اغلبها بناء على دعم من المهتمين بها بدون أي دعم من المؤسسات الحكومية والخاصة الا في نطاق ضيق جداً

*في المملكة “36” ميدان* تفتقر للخدمات الاساسية مثل الماء والكهرباء و الطرق و المسارات المعبدة

*في المملكة “36” ميدان* لا تجد في أحد منها عيادة بيطرية واحدة لـتقديم الرعاية و الخدمات البيطرية للهجن .

*في المملكة “36” ميدان* لم تجد التغطية الاعلامية الكافية لنقل أحداثها ومنافساتها للمجتمع السعودي والخليجي و للعالم كافة لبث هذا الموروث العريق.

*في المملكة “36” ميدان* تتطلع بأن تجد شعار رسمي يمثل الدولة في المنافسات الخليجية والعربية ويضع هجن المملكة في موقعها الطبيعي.

*في المملكة “36” ميدان* تنتظر استثمارها بما يتوافق مع تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030.
عزيزي المسئول في #نادي_الإبل *انها “36” ميدان* تضع آمالها وتطلعاتها بين يديك لتحقق ما جاء في الامر السامي الكريم ، فهي *تاريخنا وتراثنا وثقافتنا* ..

تحياتي
كتبه/
*محمود بن سليمان البلوي*
مدير ميدان الوجه لسباقات الهجن بمنطقة تبوك

1438-11-15
2017-8-7

للتواصل : wajeh4h @Gmail.com

،..


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*