الؤلؤة الشمالية ” حقل ” .. وجهة المتنزهين الأولى بالمنطقة


الؤلؤة الشمالية ” حقل ” .. وجهة المتنزهين الأولى بالمنطقة



تبوك الحدث - التحرير :

كل من زار مدينة حقل في شمال المملكة يكتشف أنَّها متحف طبيعي في الهواء الطلق. هي المكان المفتوح لعشاق الجمال الطبيعي المتكامل بين البحر والبرِّ وفي واحات وادي مبرك تحت ظلال النخيل.

حقل، هذه المدينة الجميلة الحالمة على شواطئ خليج العقبة المتميِّز بالشعاب المرجانيَّة والأحياء البحريَّة تؤمن لزائريها من مختلف الأعمار أجمل أوقات المرح والسرور، خصوصا في سويعات الأصيل عندما تغرب الشمس خلف جبال الطور وتتعامد على سطح الماء لتمنح الناظر صورة رائعة ستبقى في الذاكرة.

شواطئ حقل
في كل إشراقة يوم صيف تستقبل شواطئ حقل آلاف الزوار من أبناء المملكة والمقيمين فيها لقضاء وقت ممتع على شواطئها الخلاَّبة الجميلة وسط أجواء من الأمن والأمان وتوفير لكل ما يحتاجه السائح بأسعار معتدلة.
تمتد شواطئ حقل شمالاً من مركز الدرة الحدودي حتى بئر الماشي جنوباً بطول يزيد عن 50 كيلومتراً، ومن أهم شواطئها «بئر الماشي»، وهو شاطئ هلالي الشكل يحدُّه من الشمال لسان صغير يضيق باتجاه الجنوب لاقتراب الجبال من البحر، وقد غرقت بالقرب منه سفينة صغيرة في عام 1395هـ، يظهر قسم منها فوق سطح الماء وتتألف أرضه من تربة خشنة من الرمال والحصى ومياهه متدرِّجة الأعماق.

أما شاطئ «السلطانيَّة» فهو شاطئ هلالي الشكل يصلح للسباحة. أعماق المياه فيه متدرجة حتى مسافة 15 متراً، ثم يشتد الانحدار نحو الأعماق الأكبر ومياهه صافية ونقية. وشاطئ «الشريح»، وهو خليج صغير أرضه مستوية ويتميَّز بطبيعته الجميلة ويصلح للسباحة وممارسة الرياضات البحريَّة المختلفة، ومياهه صافية ونقيَّة ومتدرِّجة الأعماق حتى حدود الجرف وتتوفر فيها الشعاب المرجانيَّة. وهذه الشواطئ البكر تقع جنوب حقل. وهناك شاطئ «الوصل» وتقع بالقرب منه جزيرة صغيرة، وهو موقع سنوي لفعاليات مهرجان «حقلنا وناسه» البحريَّة. ومن بين الشواطئ المعروفة شاطئ «الحميضة» الذي شهد إقامة أوائل الشاليهات البحريَّة، التي تتصل بالبحر منذ أكثر من 35 عاماً. وشاطئ «أم عنم» الذي يوجد فيه أول منتجع سياحي رخص له من قبل الهيئة العامَّة للسياحة والآثار، وهو منتجع «بيتا السياحي»، وقاربت تكاليف إنشائه 30 مليون ريال.

ميزات شواطئ حقل وجبالها
يمتاز شاطئ حقل بميزات عديدة جعلته مقصداً سياحياً ليس لأهالي منطقة تبوك فقط، بل أصبح متنفساً ومصيفاً لأهالي منطقة الجوف ومن محافظة القريات الذين أصبحوا يشكلون نسبة كبيرة من مرتادي حقل لاعتدال مناخها وتوفر الخدمات وتوفر مساحات واسعة من الشواطئ، كما أنَّه مكان مناسب للأسر السعوديَّة لوجود مسابح داخل الشاليهات ومياه للبحر ممتدة بداخلها، كما أوجدت البلديَّة حدائق ومسارات على الشاطئ، منها منتزه «الأمير فهد بن سلطان البحري»، و«المسار الشمالي» وحديقة «الطفيف» عند المدخل الشمالي. وهناك عدد من المشاريع قيد التحقيق على رأسها مشروع إعادة تأهيل حديقة النخيل في وادي مبرك، كما رممت الهيئة العامَّة للسياحة والآثار القلعة التى استخدمها جنود الملك عبد العزيز أثناء عمليَّة توطيد الأمن في شمال المملكة، وهي قلعة فيها أبراج حراسة ومراقبة وبئر ماء بداخلها. وستقـــوم الهيئــــة بتحويلها إلى متحف ومقر لنشاط مكتب الهيئة بمدينة حقل.

بدأت الهيئة العامَّة للسياحة والآثار أخيراً بالترخيص لنشاط النزل السياحيَّة والمنتجعات البحريَّة بحقل بالتعاون مع الشركاء من الجهات الحكوميَّة ذات العلاقة للترخيص لهذه النزل والمنتجعات السياحيَّة وفق ضوابط ومعايير محدَّدة تم تحديدها، تضمن الحدَّ الأدنى من المستوى المطلوب لتقديم الخدمة للسائح الذي يقصد هذه المدينة الجميلة، وقد بدأ مستثمرون سياحيون بالتخطيط لإيجاد سياحة تكامليَّة بين الشواطئ والمواقع الطبيعيَّة في علقان والزيتة وجبل اللوز.

المعالم الساحليَّة على البحر الأحمر
تتمتع سواحل البحر الأحمر بالعديد من الأشكال السطحيَّة المميَّزة كالشروم، الرؤوس، الخلجان، البحيرات الساحليَّة، والكثبان الرمليَّة التي تشكلت نتيجة مستوى المدِّ والجزر، وحركة سطح البحر ارتفاعاً أو هبوطاً، وتعدُّ هذه الظواهر الطبيعيَّة الخلابة فرصة مثاليَّة لإقامة المنتجعات السياحيَّة والمشاريع الترفيهيَّة.
وتمتد الشواطئ على طول الساحل، وعلى الرغم من وجود رواسب حصويَّة ومفتتات مرجانيَّة على خط الشاطئ؛ إلا أنَّ هناك امتدادت شاطئيَّة تكسوها الرمال الناعمة المنقولة إلى اليابسة بواسطة الرياح، ومنها شواطئ حقل، شرمة، ينبع، الشعيبة، بيش، وفرسان، كما أنَّ موازاة المرتفعات الغربيَّة وشبكات الأودية المنحدرة منها صوب البحر تضفي على الشواطئ تنوعاً في المناظر الطبيعيَّة الجميلة، وتدعم المشاريع السياحيَّة. وتعمل المملكة على تحويل الشواطئ إلى لوحات فنيَّة، كما هو الحال في كورنيش جدَّة، حيث حوُّل إلى أكبر متحف مفتوح في العالم، يضم مجسمات فنيَّة صممت بأيدي فنانين عالميين، كما سيتم ضم جميع الميادين الموجودة على الواجهة البحريَّة إلى الكورنيش لزيادة مساحة الحدائق على الواجهة البحريَّة.

سواحل البحر الأحمر
يبلغ طول الساحل السعودي على البحر الأحمر نحو 2400 كيلومتر، يبدأ من خليج العقبة شمالا وحتى الحدود السعوديَّة اليمنيَّة جنوباً، حيث يتفاوت عرض السهل من منطقة لأخرى، لكنَّه يأخذ في الاتساع كلما اتجهنا جنوباً، فيبلغ أقصى اتساع له 45 كيلومتراً بالقرب من جازان، ويأخذ في الضيق إلى نحو 20 كيلومتراً عند رابغ، أما في أقصى الشمال فتلتقي أقدام جبال مدين مع مياه البحر.
تزخر سواحل البحر الأحمر بالعديد من الظواهر والمعالم البحريَّة ذات الجاذبيَّة السياحيَّة على رأسها الشعاب المرجانيَّة، إذ يعد البحر الأحمر من أغنى بحار العالم بالشعاب المرجانيَّة المتنوِّعة والكثيفة، التي تضفي جمالاً خاصاً على شواطئ المملكة، حيث يوجد نحو (200) نوع من المرجان متنوعة الأشكال والأنماط والألوان، بسبب توفر الظروف الملائمة لنمو تلك الشعاب، ومنها اتساع الجرف القاري الضحل، وارتفاع درجة حرارة المياه، واعتدال نسبة ملوحتها، وصفائها، وتمتعها بضوء الشمس الساطع.
تتوزع الشعاب المرجانيَّة في منطقة مكَّة المكرَّمة أمام سواحلها الممتدة من رابغ حتى جنوب القنفذة، إلا أنَّها تبدو في بعض المناطق أكثر انتشاراً منها في مواقع أخرى.

«حقلنا وناسة ».. فعاليات الغوص والألعاب الشاطئيَّة والتراثيَّة
برعاية الهيئة العامَّة للسياحة والآثار، أطلقت محافظة حقل بمشاركة فاعلة وتكامليَّة بين لجنة التنمية السياحيَّة وبلديَّة حقل، فعاليات «حقلنا وناسه» في نسخته الجديدة في مدينة حقل الساحليَّة بمنطقة تبوك اول أيام عيد الفطر المبارك ، وافتتحها محافظ حقل، سعد نايف السديري.
وتخلل حفل الافتتاح، عرض تعريفي عن محافظة حقل، وقدمت عروض تمثيليَّة وقصائد شعريَّة. وفي المعرض المصاحب لفعاليات المهرجان أقيم جناح الأسر المنتجة، الذي تنوَّعت منتجاته، وعرضت سيدات حقل بعض المأكولات الشعبيَّة من صنع أيديهنَّ وتنافسن في إعداد أصناف الطعام المختلفة من الموروث الشعبي المحلى بالمحافظة، الذي يتميَّز بتنوع الأكلات الشعبيَّة التي أثنى عليها المحافظ والزوار واستمتعوا بمذاقها الخاص.
إلى جانب ذلك شاركت إدارات عديدة بأجنحة توعويَّة وتعريفيَّة منها المديريَّة العامَّة للشؤون الصحيَّة بمنطقة تبوك، ومثلها القطاع الصحي بحقل، كما شاركت بلديَّة حقل من خلال عرض منجزاتها لمراقبة الأطعمة، وكذلك المرور والدفاع المدني، وعرض بعض الهواة جزءاً من المقتنيات التراثيَّة التي يحتفظون بها، ونصبت الخيمة الشعبيَّة لتكون ملتقى لزوار المهرجان ومكاناً مناسباً للأنشطة الثقافيَّة من محاضرات ثقافيَّة وندوات دينيَّة، واستمتع الأطفال بعروض الفرق المسرحيَّة التي تخللتها مسابقات ثقافيَّة وفقرات ترفيهيَّة، تفاعل معها الأطفال.
كما عكس المهرجان المكانة السياحيَّة لهذه المحافظة الجميلة الواقعة على خليج العقبة، من خلال مشاركة الألعاب البحريَّة والتراثيَّة، فاستقبل شاطئ الوصل العروض البحريَّة الممتعة من غوص في أحد أجمل الأماكن تنوعاً للإحياء البحريَّة، واستمتعت الأسر بركوب القوارب البحريَّة في رحلات يوميَّة للتنزه، واستعرض الشباب مهاراتهم في الألعاب البحريَّة أمام الجميع .


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*