اليمن : مقتل مسؤول في تنظيم الجهاد في اليمن بضربة جوية أميركية


اليمن : مقتل مسؤول في تنظيم الجهاد في اليمن بضربة جوية أميركية



تبوك الحدث وكالات :

علن البنتاغون الجمعة مقتل مسؤول كبير في تنظيم ما يسمى “قاعدة الجهاد في جزيرة العرب” أواخر الأسبوع الماضي في غارة جوية أميركية.

وقال بيتر كوك المتحدث باسم وزارة الدفاع الأميركية: إن الضربة التي نفذت في 8 كانون الثاني/يناير في محافظة البيضاء وسط اليمن أودت بحياة “عبدالغني الرصاص” عضو التنظيم.

أضاف كوك في بيان أن هذه الضربة أزالت مسؤولا كبيرا بـ”قاعدة الجهاد في جزيرة العرب” يعتبر أحد قادة التنظيم في المنطقة، وستعرقل العمليات الإرهابية للتنظيم في اليمن والمنطقة.

الى ذلك اندلعت اشتباكات عنيفة امس في منطقة الزاهر والزبيدة بمديرية الحداء التابعة لمحافظة ذمار بين مواطنين وحملة عسكرية تابعة لميلشيا الحوثي وصالح الانقلابية جاءت لاعتقال واختطاف عدداً من ابناء المنطقة.

وأوضحت “وكالة الأنباء اليمنية” أن مليشيا الحوثي وصالح الانقلابية سيرت حملة عسكرية امس الى منطقة الزهراء لاعتقال عدد من أبناء المنطقة بتهمة ولائهم للشرعية ومشاركة البعض منهم في الجيش بمحافظة مأرب.

وأكدت المصادر أن أبناء المنطقة تمكنوا من إحراق مدرعة والسيطرة على سيارتين مسلحتين تابعيتين للمليشيا.

من جهته كشف مستشار الرئيس اليمني الدكتور محمد بن موسى العامري بأن المؤتمريين من جناح صالح الذين غرر بهم في مشروع الحوثي الإيراني في ورطة لا يحسدون عليها مطالباً بمساعدة من كان صادقاً ونادماً منهم مع الحذر من المراوغين الكاذبين مشيراً بأنه عند الفتن غالباً ما تطيش العقول ويستولي على كثير من الناس منطق العصبية الجاهلية باتجاهات مختلفة. مضيفاً بأنه بقدر ما يرفض الجميع شرعاً وعقلاً منطق النعرات السلالية المتعالية التي أججها الحوثيون لصالح مشروعهم الطائفي التخريبي في اليمن من المهم رفض العصبيات والنعرات والتعميم ضد الأسر والعائلات والقبائل اليمنية فكثير منهم يرفضون ويقاومون ويضحون ضد هذه الحركة الحوثية المتمردة.

وحذر العامري من دوائر تعمل جاهدة من أجل زراعة المليشيات الشيعية المسلحة في العالم الإسلامي بقصد إدارة الصراع طائفياً وإحداث الفتن مشيراً بأنه منذ الثورة الخمينية التي قد لبست على كثير من المسلمين الذين اعتبروها يومئذ طوق نجاة في المنطقة وشيئاً فشيئاً تبدى لهم عوارها وزيفها وخداعها كما ظهر عوار أذيالها في المنطقة كحزب اللات في لبنان والمليشيات الإرهابية في العراق والنصيرية في الشام والحوثة في اليمن مطالباً الأمة الإسلامية والعربية التضامن مع المملكة وأشقائها من أجل وأد هذه المخططات الخبيثة التي تحاك ضد الأمة والتي بدأ دحرها منذ انطلاق عاصفة الحزم.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*