البلوي يتغنى بمحافظة الوجه شعراً


البلوي يتغنى بمحافظة الوجه شعراً



تبوك الحدث - التحرير

 

تغنى الشاعر منصور البلوي بقصيدة شعرية بمحافظة الوجه بعنوان ” وجه الشمال ”  قال فيها :

( وجْهُ الشمال )
يا لائِمِي، اكفُفْ عن المُشتاقِ،
إنِّي أُحِبُّ ( الوجْهَ ) مِنْ أعْماقي !
أَوَ قدْ عَجِبْتَ مِن التَّعَجُّلِ نَحْوَها ؟!
فاسْأَلْ تُجِبْكَ لواعِجُ الأشْواقِ !
هذي مدينتُنا، ومَسْقَطُ رأْسِنا،
( وجْهٌ ) كوَجْهِ الشمْسِ بالإشْرَاقِ !
( وَجْهٌ ) تَسَامَقَ بِالأَصَالَةِ أهْلُهَا،
وتَزَيَّنُوا بالعِلْمِ .. والأخْلاقِ !
ماضي الجُدودِ، وحاضِرٌ لمّا يَزَلْ،
كالنَّبْتِ في طَلْعٍ وفي إيراقِ !
خَفَضَتْ جناحَيْها لِِِزَهْوِ شبابِهَا،
كالأُمِّ في عَطْفٍ وفي إشْفاقِ !
وَفَمُ الطُّفُولَةِ أَرْضَعَتْهُ فَمَا ارْتَوَى،
وَحَنَتْ عليهِ بِقُبْلَةٍ وعِناقِ !
وإذا رأيْتَ البحْرَ يَرْفُلُ غَرْبَها،
فالجَفْنُ لا يقوى على الإطْراقِ !
تتمازجُ الأمواجُ في شُطآنِهَا،
مِثْلَ الشِّفَاهِ بِلَيْلَةِ العُشَّاقِ !
يا ( وجْهُ ) يا وجْهَ الشَّمالِ ونَبْضَهُ،
أهْوَاكِ حتّى آخِر الأرْمَاقِ !
منصور البلوي
‏mansouralblwy@
#محافظة_الوجه

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*