جراح لاتحتمل المزيد


جراح لاتحتمل المزيد



القلم الواعد/ علياء العطوي

 

 

 

‏نزفت جراحا كادت تقتلني …

وجمعت آلاما أبت أن تعانقني
‏رسمت طريقا أمسى يناديني…

وأضحى وفي مقلتيه يطاردني
‏كبت أحزاني في مخيلتي ….

ورسمت ابتسامة تسر خلاني
‏بكيت لحالة يأس تأسرني…

ونمت وفي عقلي شتات يضيعني
‏أابكي لوعة أحزانا تحرقني…

وماذا يفيد البكاء والحسرة تحيرني ؟


8 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

    1. 1
      المنصف

      النزيف .. الجراح..الآلام ..اليأس ..الكبت والبكاء والأسر
      والشتات والضياع ثم البكاء والحرقة ثم الحسرة والحيرة
      ( معالم لفضاء مؤلم كئيب )
      لماذا نعيش في مثل هذا فضاء ؟
      لماذا نتنفس الآلم ؟
      لماذا لا نهجر هذا الفضاء لفضاء آخر أوسع وأرحب …
      فضاء تبرأ فيه جراحنا ويدب الأمل في نفوسنا ..
      الحياة فضاءات والنفس حرة في اختيارها..

      الرد
      1. 1.1
        الكاتبة/علياء العطوي

        صحيح ان الحياة فضاءات لكن ماذا لو ان القدر هو من شاء هذا الفضاء لك
        كل ماعليك محاولة التعايش معه.

        الرد
        1. ..

          أنا متأكدة تماما بأننا لن نخرج من الألم ما دمنا نحاول التعايش،سنبقى متجمدين ولن نتقدم. ليس االألم فقط..!

          الرد
    2. 2
      المنصف

      الجسد مستودع للعظام والأعضاء الحيوية
      الجسد ليس سجن للروح
      الروح أكثر حرية من الجسد …
      كم من الأرواح رسمت لنا جمال الحياة واجسادها عاشت في واقع مرير
      المعاناة هي التي تدفعنا لرؤية جوهر الحياة …
      ولا يعرف طعم الحياة من لم يذق ملحها ..

      الرد
    3. 3
      المنصف

      بمعنى آخر :
      _ ما علاقة الروح بالجسد ؟
      كعلاقة الصورة بالاطار من حولها فجمال الصورة أحيانا ينفذ ولا يحده إطار …

      الرد
    4. 4
      المنصف

      البيضة كانت فيها روح محبوسة كسرت قيودها وطارت …

      الرد
    5. 5
      مواطن غيور صح

      كلام جميل للاستاذة علياء وفقك الله

      الرد
    6. 6
      ذياب المطيري

      فالك المليون. وربي يسعدك سعاده تفرحين منها تنسيك. تفكيرك
      وانا من المعجبين فيك شعرك تسلم قبليه العطوي

      الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*