أنت صبور …


أنت صبور …



بقلم: جميلة البلوي

 

 

ماهو الصبر أهو تحمل الألم ؟  أم الأشخاص ؟ أم الظروف؟  أم المواقف؟  أم هما خليط مزيج بينهما؟

أنت  شخص صبور !
 جملة في عرف البعض
أتأملها  فأقف مصفقة لها
بمعنى أنت  شخص لا تشعر
 فقدت حاسة الشعور  بالأَلَمُ
لديك مناعة ضد الحزن !
أنت شخص تستطيع بكبسة زر أن
تتغلب على  همومك و الآمك
لم نتعود منك الشكوى!
أنت شخص دائماً مبتسم!
 أنت شخص تستطيع تضميد جراحك دون حاجه لطبيب أو معالج أو حتى  دواء
 أبقى دائماً ذلك الشخص المبتسم  المتفاءل!!
لأنك صبور حليم يعاب عليك الألم  ؟؟
أنت تلك المزهرية التي تضرب بحجر  عدة مرات  فلاتنكسر  لأنها غير قابلة للكسر!!!
قد تكون  متصدعة حتى باتت تلك الورود
 تُرى من خلفها .
أثق أن هناك شعاع منير سينير حياتنا سيبث  فيها الأمل والروح، وأننا سنسعد  في يوما ما ،
ولكن، نحن بشر نتألم ونفرح ولكن لنا قدرات تختلف من شخص لأخر حين نكتفي عند الصدمات بالصمت!!! ليس لأن لنا قدرة خارقة على التحمل ولكن قد يكون الصمت أبلغ فلا نرغب بخسارة الأشخاص الذين نحبهم،
نعم نصبر ونتحمل ولكن
لن يكون صبرنا لدرجة أن يستكثر الآخرون علينا  مجرد الالم .

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*