الهوينا أيتها الأقدار


الهوينا أيتها الأقدار



عفاف الكعابنة

 

 

 
إلى الأوقــات .. التـي صفدت العمر
بعقدةٍ على ســاقٍ سرمديّ الإعــاقة
ربما لن أنجو نجاةً كاملة ..
ولكن .. !
الوصول إلى النهاية هو كل ماأريده

الهويّنا أيتها الأقدار ..
الهويّنا عليّ .. فأنا لم أعِش بعد
حتى اللحظةِ أنتظر من الماضي قليلاً
من التواطؤ لأعود إليه ..
بعد أن بـاتَ الحاضــر .. كـ الخنجـر
في خاصِرة العمر ..

وأنا التي تُعلق آمالها على كتـفِ الزمـن
تنتظر هرولة غائب وكاد الزمن أن يسبقنا
ويهرُم ..

نقمتي العظيمة ..
أنني لا أحارب .. نِداً أعزل
وهو الأعزل الجائر المُعتد بجبروة الصمت !
فـ كيف يكون للإنتصارِ لِذةٌ في حربٍ باردة ؟

والخسارةِ في هذه الدنيا
فعلٌ متكرر .. حتى أكاد أن أعلنها
لأفقد القصد نشوة الإنتصار عليّ

وأنا المرأة التي تقف .. بين الضدين
هروبك الفــادح .. وعَـدْو دهـرٌ غــادٍ

وأنا التي .. تُهيء لها الظروف
بأنه لم يعُد لها المُتسـع .. للثبـات
لتسحقها عجلة العُمر قبل أن تعيش !

كالزهرةِ ..
التي تختار مائها الذي تختنق فيه .. !
وبكبرياء الصمود .. تنتحر الأزهارُ
على ابواب الربيع تاركة خلفها بذخ
البقاء وعلَ وعسى أن يعود .. !

هُدنة الغياب .. ماهي إلا فراق
ولكن لم تستوعبه النوايا الحسنة
فيبدأ دور الإنتظار .. !
ليلةٌ وأخرى .. من ثم ليــــالٍ سُدى

والهزيمةِ .. لا تكون في النهايـة
وأنا التي تجرؤ على ركلِ النقطة
وتبدأ سطراً جديد .. !

ولو إجتمعت عليّ مخاضــات الهـوى
تكفي بأن تهزُ عروش القلوب وسكانها
لك مني ياقلبي .. وِقار الثبات

ومن باب ماجاء في حديث الطيّ :
تحت حافة الوجع .. سوف أكتب
وفوق نهاية المفترقات سوف أقف

والحقُ أحقُ أن يُتبع ..
قد اضطرُ .. أن اقطف الورود
من غير حديقتك .. لأجل أن أحيا .


3 التعليقات

    1. 1
      Me alrwele

      كلمات منبعها الصدق الثقه جمال الروح افضل ماقيل في ايجاز الكلام والمعنى…me alrwele

      الرد
      1. 1.1
        عفاف الكعابنة

        اسعدني وجودك ورأيك شرف لي ياصديقة ❤️

        الرد
    2. 2
      REEM ALTAMIMI

      أهنيك على طرحك الأكثر من رائع ❤

      الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com