التفتي لعطايا الله .. قليلاً !


التفتي لعطايا الله .. قليلاً !



القلم الواعد/ منال الصيعري

 

 

تحسسي جروح قلبك ،
قلبّي هتحسسي جروح قلبك ،
قلبّي همومك ، غوصي في أحشاء فؤادك الصغير ، فتشي عن أحزانك الدفينة وأحزان حاضرك ويومك
حصرتيها كلها !!
أجزم أنها لو رجحت مع مايحيط بك
من نعم وارفة وكل تلك السعادات المجهولة عفواً !أنتِ من يتجاهلها
وتلك الأفراح المتتالية والعطايا الربانيه لرجحت كفة النعم كيف لا وهي لا مجال لحصرها ولا احصاءها . وصدق من قال: (وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها)”
الأمن الذي تعيشين فيه مسكنك ومطعمك ومشربك، التكييف والدفء
قبل كل هذا من بين الملايين أنتِ مسلمة.
من عبادة لعبادة أخرى وحاشا من كان عبداً لله أن يشقى.
بإيمانك تتقلبين في سعادة
صلاتك، أذكارك الدافئه، ترتيلك لمصحفك خبايك مع الله كلها كفيلة بأن يرقص قلبك فرحاً وسعداً وبهجة .
بإيمانك لديك أعظم مايدفع همك وحزنك..
وتذكري ياحبيبة القلب أن أحزانك ضئيلة وضئيلة جداً أمام جروح هذا العالم المتهالك النازف أمام طفل سوري يتضور جوعاً يبكي برداً وفقداً ،أمام فتاة الشام وفتى العراق وثكالى وشيوخ فلسطين والأم الحزينة ببورما واليمن .. وكل المشردين على وجه هذه الأرض.
لذلك أصنعي من أبسط التفاصيل فرحة كبيرة تناسي أوجاعك بردي لهيف فؤادك بالقرب منه لا تحمّلين نفسك ما لا تطيق، لا تضخمين همك وهو صغير، لا تبالي به ولا تُطيلين المكوث عنده.
أنتِ سعيدة قوية بالله ولا يُشغل بالك إلا عظيم.مومك ، غوصي في أحشاء فؤادك الصغير ، فتشي عن أحزانك الدفينة وأحزان حاضرك ويومك
حصرتيها كلها !!
أجزم أنها لو رجحت مع مايحيط بك
من نعم وارفة وكل تلك السعادات المجهولة عفواً !أنتِ من يتجاهلها
وتلك الأفراح المتتالية والعطايا الربانيه لرجحت كفة النعم كيف لا وهي لا مجال لحصرها ولا احصاءها . وصدق من قال: (وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها)”
الأمن الذي تعيشين فيه مسكنك ومطعمك ومشربك، التكييف والدفء
قبل كل هذا من بين الملايين أنتِ مسلمة.
من عبادة لعبادة أخرى وحاشا من كان عبداً لله أن يشقى.
بإيمانك تتقلبين في سعادة
صلاتك، أذكارك الدافئه، ترتيلك لمصحفك خبايك مع الله كلها كفيلة بأن يرقص قلبك فرحاً وسعداً وبهجة .
بإيمانك لديك أعظم مايدفع همك وحزنك..
وتذكري ياحبيبة القلب أن أحزانك ضئيلة وضئيلة جداً أمام جروح هذا العالم المتهالك النازف أمام طفل سوري يتضور جوعاً يبكي برداً وفقداً ،أمام فتاة الشام وفتى العراق وثكالى وشيوخ فلسطين والأم الحزينة ببورما واليمن .. وكل المشردين على وجه هذه الأرض.
لذلك أصنعي من أبسط التفاصيل فرحة كبيرة تناسي أوجاعك بردي لهيف فؤادك بالقرب منه لا تحمّلين نفسك ما لا تطيق، لا تضخمين همك وهو صغير، لا تبالي به ولا تُطيلين المكوث عنده.
أنتِ سعيدة قوية بالله ولا يُشغل بالك إلا عظيم.

 


2 التعليقات

    1. 1
      نوال الحارثي

      منال صديقة القلب حبيبة الفؤاد كل يؤم أراك بتألق جديد وتقدم مميز
      كتاباتك تعي معنى الحياة وتربطنا دائمآ بالخالق
      أحب كتاباتك واستمتع بقرائتها
      وكذلك أحبك في الله وأفتخر بك♡♡

      الرد
    2. 2
      مواطن غيور صح

      تحياتى للكاتبة موضوع النص جميل ومفيد ويحمل اشياء تهم كل مسلم ان يتمسك بها ويعرفها جيدا.
      لكن كان بأمكان الكاتبة اختصار النص وتنقيته حتى لا يمل القارىء للنص .
      اختى العزيزة اشكرك على هذا النص الجميل ولكن هناك اشياء تشوق القارىء للنص من خلال النظر الية دون القراءة اتمنىء منك مراجعة النص قبل النشر وليس للمضمون ولكن من جهة واساليب التشويق للقارىْ.

      تحياتى …

      الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com