أعدقاء النجاح !!


أعدقاء النجاح !!



محمد اليوسف

 

 

أصدقاء النجاح هم أعداؤه
كما توجد الأمراض التي لم يُنزلها الله إلا وقد أوجد لها دواءً “علمه مَن علمه وجهله مَن جهله” نبحث عن الدواء لنُكافح الداء فتبرأ العلة ويصحُّ الجسد.
هناك عِللٌ ربما خفيت أسبابها ولا نستطيع تفحّصها حتى من خلال أدق الأجهزة الحديثة وذاك لأنها أمراضٌ معنوية أُبتلي بها البعض- غير محسوسة – كتحقير العمل وتصغير الكبير وتضخيم المُشكل و………. ليس لها آخر.
أعتقد أنّ هذه من جملة الابتلاءات التي قد تقع لكل من يعمل فلا تقلق أخي وأختي الكريمة فماهو إلا صراعٌ بين ما يصح وما لا يصح فكن واثقا بما تعمل إن لم يكن مخالفا لشرع أو نظام وقد قيل “الناس لا يُرضيها العجب ولا الصيام في رجب”
هذا الداء ضعه في حجمه الصغير كما هو؛ بل اجعله محفّزا لك لتُحلق بنفسك عاليا في الفضاء ولا بأس أن ترمقهم من بعيد لتحمدالله على نعمة الصحة.
*محمد عبداللطيف اليوسف


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com