(الماشطة) بقلم ساره الغانمي


(الماشطة) بقلم ساره الغانمي



 



(الماشطة)
لقد اعتدنا على استخدام الماشطة لكل خادمة تقوم بمشط شعر سيدتها. و لكن هنا عزيزي القارئ سيختلفُ المعنى قليلاً فالمشط هنا هو مشط المشاعر و تخليل الألم بالتناسي . ذلك السلوك الذي يتعمده البعض كي يرضي من يُحِب ، ذلك التصرف الذي يسلكه البعض حتى يبقى قوياً أمام زلات الأخرين. 
ماشط المشاعر ليس شخصاً ضعيفاً لا يستطيع المواجهه و ليس شخصاً احمقاً يهدر دماء كرامته و لكن قد يكون حليماً يغفر الزله، و يلتمس المعذرة ، و يردم الصبر على فوهة العثرة. 
ليجد من يرقص على أسنان المشط الكره تلو الكره يظن ان الماشط لا ترهقه لظى الموقف و جمرة الكلمة. 
للأسف مثل أولئك في مجتمعنا قد تجده الصامت المستمتع . لا يشير لألمه ، لا يُلمح لمن كسره ، تعلوه ابتسامة الرضا للعابر و هو يردد في قلبه لعلها خطيئة عابره ادركها ذاك الشخص و لم ينوي الثغرة.
وقد تعلوه ابتسامة الرضا للصديق و هو يردد في قلبه إن لم اغفر له هذه المره فما فائدة تلك التي تسمى العشرة.
في المقابل لا يفهم الكثير معنى تلك المغفرة . ربما لم يعتدّ ان ما زال في هذه الحياة تغفر و تتجاوز لهذا الحد .
و لكن عندما تثور ثائرة الماشطة . و تبدأ فوهة حفرة المغفرة تنفجر براكينها بعد صمتٍ طويل .
تبدأ التساؤلات , و تكثر الأقاويل و الحكايات و تنسج القصص بأكاذيب الاحتمالات و تحرشات الألسن بلانهايات.
هنا فقط تشعر أن من حولك عالمٌ لا يفهم الا لغة الصراخ و القوة، عالمٌ لا يعرف إلا الهيمنه .
و هنا أقول للماشطة انت و هم تحملان الذنب معاً، اتعلمين لماذا.
لأنك لم تقولي يوماً لا. عندما كان الأمر فوق طاقتك.
لأنك لم تتعلمي أن من الذوق , الذوق مع الذات فهناك ممن هم حولك اعتاد على ان الذوق حقٌ و واجبٌ ان يناله منك و ان الذوق في نظرهم ان لا تعترض , وان الذوق ان لا تخالف الجماعه،وان من الذوق ان تقول تم! اياً كانت القائلة حتى و إن كان ثمن ذلك الكثير. عزيزتي الماشطة او الماشط اعذرني ان قلت لك انك مشطت مشاعرك بخصل الألم التي لن تعرف نزفها الا في وقتٍ متأخر في الوقت الذي سيصرخ في وجهك الكثير ليقول لك.
أنت مابك؟
ما الذي غيرك؟
من الذي قلب مخك؟
من ،،،و من ،،،،و من ،،،،
و أشياء كثيرة لو قلت في بدايتها انا من وجهت نظري (لا)
أو قلت عليكم بفعل كذا فهو الأفضل .
لكنت الان أيها الماشط و الماشطة سيداً بينهم

4 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

    1. 1
      رمز العطاء

      كلام رائع.. و يجعلنا تحت استفهامات لا نهائية لابد من موقف فاصل
      سلمت يداك

      الرد
    2. 2
      مريم الحربي

      سلمت يمناك ..
      ابدعت

      الرد
    3. 3
      صفوف

      سارة روووعه كلماتك مروعة شخصك .كلمات تلامس احاسيسنا او جزء منهابصدق ،وفقك الله

      الرد
    4. 4
      Alosh alenezi

      كلماتك رائعة كروعتك فعلا كلام لامس مشاعرنا ونحن فعلا بحاجته سلمت أناملك يا غاليتي

      الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*