نرجس السعودية


نرجس السعودية



 

بقلم :عيد ابراهيم السويلم 

 

في صباح اﻷمس وقبل إشراقة الشمس ألملمُ تجهيزات رحلتي مع من أحب لننطلق بأتجاه العُلا وجبالها ومدائن صالح ومافيها من عظةٍ وعبرة قومٌ تكبروا وطغوا أعطاهم الله القوة فبنوا الحضارة وهدموا عمارة القلوب مع علام الغيوب فتجاوزنا ديارهم مسرعين وفي الديسا مستقرين وتناولنا طعامنا وقهوتنا بين جبالها الشاهقة وشربنا من مائها الذي تجلت  قدرة الله سبحانه وتعالى فيه فقد أنفجر من صمُ الصخر ليروي العطشان ويسقي الأشجار لتزهو بالثمار، مناظرٌ خلابه تجعلك تمشي وأنت مرتاح البال إلى ضبا غرباً بشمال وعلى البحر تستقر لتكتمل الراحة النفسية ثم بعد ذلك نتجه إلى شرما لنخلد إلى نومٌ عميق وقبل الفجر نجهز لاستكمال رحلتنا لنصل إلى رأس الشيخ حميد لننظر  إلى شرم الشيخ المدينة السياحية المصرية والتي لايفصلنا عنها الا البحر  فتمنيت  أن يكون هناك جسر يربط البلدين الشقيقين ببعضهما وأثناء ما أنا أفكر في الجسر الذي يربط مصر بالسعودية وأتخيل ذلك شاهدت طائرة قديمة تقف على جانب الشاطىء لا أعرف ماقصتها ولكن في هذه اللحظة تمنيت لو وُضعت لوحةٌ إرشاديةٌ تبين قصة هذه الطائرة وعرفت ايضاً قيمة المرشد السياحي لو كان يرافقنا  وأهمية السياحة في بلادنا الغالية والتي تمتلك مقومات سياحية طبيعية، ثم بعد ذلك سرنا إلى مغايرَ شُعيب لنمر بالبدع متجهين إلى مقنا على شاطئ خليج العقبة لنتوجه منها إلى مكان جميل ورائع الجبلان متقابلان ومرتفعان تمرُ بينهما بسيارتك وفيهما عينٌ تنبعُ من ملتقى الجبلان مع بعضهما واسم المكان بروعة منظره أنه طيب اسم  وخلال هذه الجولة البسيطة التي لم أكتشف أنا ورفقائي أبوفيصل وأبو لمار إلا الأشياء البسيطة عرفتُ أن منطقة تبوك تمتلك مقومات سياحية كثيرة فالشواطىء البحرية حيث كل شاطىءٍ فيها يتميز عن الآخر بميزة تجعله أجمل من الثاني والمناطق الجبلية التي لا أتوقع أنه يوجد مثلها في العالم أضف إلى ذلك  المناطق اﻷخرى التي لم نتمكن من زيارتها مثل جبل اللوز وغيره من الأماكن الجميلة.  وقد تميزت  منطقة تبوك أيضا بالزراعة والرعي والصناعة وهذا ما جعلها من أجمل وأهم المناطق في بلادنا الغالية وكسى هذا الجمال أهلها الطيبين الذين يتميزون بالكرم ويتمسكون بالدين والعادات الحميدة وأميرها المحبوب صاحب السمو الملكي الامير فهد بن سلطان آل سعود الذي وِرث صفات القيادة والحكمة عن والده وجده عبدالعزيز غفر الله لهما جميعاً والذي كان يعمل ويتابع من خلال  جولاته وتوجيهاته على تطوير هذه المنطقة الغالية والرقي بها فاستحقت بذلك أن تتميز بما تملكه من مقومات الطبيعة وأميرها القائد المحبوب وأهلها الطيبين لتصبح بذلك تبوك الورد هي نرجس السعودية .


3 التعليقات

    1. 1
      محمد النعام

      مقال رائع وشدني الموضوعيه بالطرح ورحله جميله
      سياحتنا متأخره كثيراً ولعل جميع المؤسسات الحكوميه تعايشت مع التجديد ماعدا هيئتنا الموقره
      تحياتي لك ولقلمك

      (0) (0) الرد
    2. 2
      ابوعبدالملك

      بارك الله فيك أخي الغالي

      أجدت وأفدت نفع الله بك في أي صحيفة كتبت

      (0) (0) الرد
    3. 3
      العنزي

      شكراً على ماقدمتة من معلومات مفيدة

      بس ياليت أنك ذكرت أن هناك قرى قبل العلا مثل الشملي

      بيضاء النثيل ( الفيضة ) أماكن هائلة وتاريخية
      بس للأسف لقلة خدماتها وضعفها الاقتصادي
      كأنها بالقرى المهجورة
      لا أعلم ما السبب ؟؟!!

      تقبلو مروري وشكراً

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

*